الأربعاء، 20 ديسمبر 2017

ما المقصود بحيادية الإنترنت ؟ وما تأثير قرار إلغاءه بUSA ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة والسلام على رسول الله

يروج بالوسط الافتراضي حاليا أنباء مفادها إلغاء ما يسمى ب "حيادية الانترنت" في الولايات المتحدة الأمريكية من طرف الرئيس دونالد ترامب , حيث احدث هذا القرار موجة اعلامية عارمة بسبب المخاوف التي قد ينتج عن هذا القرار . فما هي حيادية الإنترنت ؟ و كيف يمكن أن يكون لقرار الرئيس ترامب إلغاءها تأثير ؟ و من المعني بالامر من الدرجة الاولى ؟


1-ماهي حيادية الإنترنت ؟

تعني حيادية الانترنت أو"Internet neutrality" ﻣﻨﻊ ﺷﺮﻛﺎﺕ "ISP" ﻣﻦ ﺗﻘﻠﻴﻞ ﺳﻴﻞ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻟﻸﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﺑﺪﺧﻮﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﻭﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺣﺘﻰ ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ . ﻭﺗﺠﺒﺮ ﺣﻴﺎﺩﻳﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﺴﺎﻭِ . ﻛﻤﺎ ﺗﻤﻨﻊ ﺣﻴﺎﺩﻳﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺷﺮﻛﺎﺕ "ISP" ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﺳﻠﺒﺎً ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻡ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﺗﻮﺟﺪ ﻟﺪﻯ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ، ﻭﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻬﻲ

2- كيف يمكن أن يكون لقرار الرئيس ترامب إلغاءها تأثير ؟

ﻣﻊ قرار ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺣﻴﺎﺩﻳﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ، ﻓﺈﻥ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺍﻵﻥ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺣﺠﺐ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺃﻭ ﺗﻘﻴﻴﺪ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻹﺗﺼﺎﻝ ﻣﻊ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺃﻭ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻭﺣﺘﻰ ﺇﻋﻄﺎﺀ ﺃﻭﻟﻮﻳﺔ ﻟﻤﺤﺘﻮﻯ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺘﻮﻯ ﺁﺧﺮ ﻛﻤﺎ ﺗﺸﺎﺀ ﻭﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻌﺎﻗﺒﻬﺎ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ . ﻭﺍﻵﻥ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻓﻘﻂ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻋﻼﻥ ﻣﺎ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﻪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ , في حين أن ﺇﻟﻐﺎﺀﻩ ﻗﺪ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻤﺰﻭﺩﻯ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺳﺮﻋﺔ ﺗﺪﻓﻖ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺗﺒﻌﺎ ﻟﻠﻤﺤﺘﻮﻯ ، ﻭﻫﺬﺍ ﺑﺮﺃﻯ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻗﺪ ﻳﺴﺮﻉ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻭﻳﺒﻄﺊ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺃﺧﺮﻯ ﺗﺒﻌﺎ ﻟﻠﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﻣﺰﻭﺩﻯ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻭﻣﺰﻭﺩﻯ ﺍﻟﻤﺤﺘﻮﻯ ، ﻣﺜﻞ ﻣﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻭﻣﻮﺍﻗﻊ ﺑﺚ ﺍﻷﻓﻼﻡ ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ. في حين رفضت شركات كبرى ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﺜﻞ ﺷﺮﻛﺔ ﺟﻮﺟﻞ ، ﻭﻓﻴﺲ ﺑﻮﻙ ، ﻭﺷﺮﻛﺔ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ ﻧﺘﻔﻠﻴﻜﺲ .

رغم كون هذا القرار غير مفهوم لدى عامة المستخدمين إلا وأنه حتما سيترك وراءه مخلفات غيره مرغوب فيها . ومثله مثل باقي القرارات الفاشلة التي اصدرت في عهد ترامب .